منتديات سهيل كوم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
<



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملاحظتان مهمتان للتدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمية سفيان
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 27/10/2009

مُساهمةموضوع: ملاحظتان مهمتان للتدين   الجمعة ديسمبر 25, 2009 3:20 am

ملاحظتان
مهمتان


وأود
أن أنبه هنا إلى ملاحظتين جديرتين
بالاهتمام في موضوعنا:


الملاحظة
الأولى:


أن
مقدار تدين المرء، وتدين المحيط الذي يعيش
فيه، من حيث القوة والضعف، له أثره في
الحكم على الآخرين، بالتطرف أو التوسط أو
التسيب.


فمن
المشاهد أن من كانت جرعته من التدين قوية،
وكان الوسط الذي نشأ فيه شديد الالتزام
بالدين، يكون مرهف الحس لأي مخالفة أو
تقصير يراه، حتى إنه ليعجب أن يوجد مسلم لا
حظّ له من قيام الليل، أو صيام النهار، وفي
هذا ورد القول المأثور:


"حسنات
الأبرار، سيئات المقربين
".

ويحضرني
هنا ما قاله أنس بن مالك لمعاصريه من
التابعين: إنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في
أعينكم من الشعر، إن كنا لنعدّها على عهد
رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات!


وكانت
عائشة رضي الله عنها تنشد بيت لبيد بن
ربيعة:


ذهب
الذين يعاش في أكنافهم وبقيت
في خلف كجلد الأجرب!


وتقول:
رحم
الله لبيداً، كيف لو عاش إلى زماننا هذا؟
وكان ابن أختها عروة بن الزبير، وقد عاش
بعدها زمناً، ينشد البيت، ويقول: رحم الله
لبيداً وعائشة، كيف لو عاشا إلى زماننا
هذا؟!


وفي
مقابل هذا نجد الشخص الذي قل زاده من
التدين علماً وعملاً، أوعاش في محيط تجرأ
على محارم الله وتنكر لشرائعه، يعتبر
التمسك بالحد الأدنى من الدين ضرباً من
التعصب أو التشدد.


وكلما
زادت مسافة البعد بينه وبين الدين، زاد
استغرابه بل إنكاره، بل اتهامه لكل من
يستمسك بعروة الدين، ويلجم نفسه بلجام
التقوى، ويسأل في كل شيء يعرض له أو يعرض
عليه: حلال هو أم حرام؟


وكثير
من أولئك الذين يعيشون في أوطاننا بأسماء
إسلامية، وعقول غربية، يعتبرون مجرد
الالتزام بأوامر الله ونواهيه تطرفاً
دينياً!


وكثير
ممن غزته الأفكار والتقاليد الأجنبية
يعتبر الذين يتمسكون بآداب الإسلام في
المأكل والمشرب والملبس والزينة ونحوها،
غاية في التطرف والتعصب!


لقد
رأينا من يعد إطلاق اللحية من الفتى، أو
التزام الحجاب من الفتاة، تطرفاً في الدين!


ورأينا
من يعتبر الدعوة إلى تحكيم شريعة الله،
وإقامة دولة الإسلام في أرض الإسلام،
تطرفاً في الدين!


ورأينا
من يرى الغيرة على الدين وحرماته، والأمر
بالمعروف إذا ضُيِّع ،والنهي عن المنكر
إذا وقع، تطرفاً في الدين، وتدخلاً في
الحرية الشخصية للآخرين!


ورأينا
من يرى أن اعتبار الآخرين من غير المؤمنين
بدينه كفاراً، تعصب وتطرف، مع أن أساس
الإيمان الديني أن يعتقد المؤمن أنه على
حق، وأن مخالفه على باطل، ولا مجاملة في
هذه الحقيقة.


والملاحظة
الثانية:


أنه
ليس من الإنصاف أن نتهم إنساناً بالتطرف
في دينه لمجرد أنه اختار رأياً من الآراء
الفقهية المتشددة، ما دام يعتقد أنه
الأصوب والأرجح، ويرى أنه ملزم به شرعاً،
ومحاسب عليه ديناً، وإن كان غيره يرى رأيه
مرجوحاً أو ضعيفاً، لأنه ليس مسؤولاً إلاّ
عما يراه ويعتقده هو، وإن شدد بذلك على
نفسه، بل حسبه أن يرى أن ذلك هو الأفضل
والأورع، وإن لم يكن فرضاً ولا واجباً، إذ
كانت همته لا تقف عند حد الفرائض، وإنما
يتقرب إلى الله تعالى بالنوافل حتى يحبه.


ومن
حقائق الحياة، أن الناس يتفاوتون في هذه
القضية، فمنهم المتساهل الميسر، ومنهم
المتشدد المعسر، وقد كان في الصحابة
المترخص كابن عبّاس، والمتشدد كابن عمر
رضي الله عنهم.


ويكفي
المسلم في هذا المقام أن يستند رأيه الذي
تبناه إلى مذهب من المذاهب المعتبرة عند
المسلمين، أو يعتمد على اجتهاد صحيح قائم
على استدلال شرعي سليم؛ فإذا كان هناك من
أئمة المذاهب المتبوعة من يقول بوجوب
إعفاء اللحية وتركها وحرمة حلقها، فهل
يوصف بالتطرف من اقتنع بهذا المذهب وأخذ
به، وطبقه على نفسه لأنه خالف رأيي ورأيك
ورأي زيد وعمر من العلماء، ولا سيما
المعاصرين؟ وهل من حقنا أن نصادر حق امرئ
في ترجيح رأي على آخر، وخاصة أنه يتصل
بحياته وسلوكه هو، لا بحياة غيره.


إن
جماً غفيراً من علماء السلف والخلف، رأوا
أن على المرأة المسلمة أن تستر جميع بدنها
ما عدا وجهها وكفيها، فقد اعتبروهما مما
استثني في قوله تعالى: ((
ولا
يُبْدين زينتهُنّ إلاّ ما ظهر مِنْها
))
[
النور:
31
]، وأكدوا ذلك
بأحاديث ووقائع وآثار.. ورجح ذلك كثيرون من
علماء عصرنا، وأنا منهم.


ولكن
عدداً آخر من العلماء المرموقين، ذهبوا
إلى أن الوجه والكفين عورة يجب سترها،
واستدلوا على ذلك بنصوص من القرآن والحديث
والآثار، وأخذ بقولهم كثيرون من علماء هذا
العصر، وخصوصاً في باكستان والهند
والسعودية وأقطار الخليج، وأرسلوا
نداءاتهم إلى كل فتاة تؤمن بالله وباليوم
الآخر، أن تلبس النقاب، ليستر وجهها،
والقفاز ليستر يديها.


فهل
تدمغ بالتطرف فتاة أو سيدة آمنت بهذا
المذهب، واعتبرته جزءاً من دينها؟ أو يدمغ
به رجل دعا إلى ذلك ابنته أو زوجته
فاستجابت؟ وهل يحق لنا أن نجبر هذا أو ذاك
أو تلك على التنازل عما يعتقده شرع الله،
ونلزمه أن يبيع الجنة ويشتري النار
إرضاءاً لخاطرنا، وفراراً من تهمة
التطرف؟


ومثل
ذلك يقال فيمن يتبنى الآراء المتشددة في
الغناء والموسيقي والرسم والتصوير
وغيرها، مما يخالف اجتهادي شخصياً في هذه
الأمور، واجتهاد عدد من علماء العصر
البارزين، ولكنه يتفق مع العديد من علماء
المسلمين، متقدمين ومتأخرين ومعاصرين.


والواقع
أن كثيراً مما ينكر على من نسميهم "
المتطرفين
" مما قد يعتبر من
التشدد والتنطع، له أصل شرعي في فقهنا
وتراثنا، تبناه بعض العلماء المعاصرين،
ودافعوا عنه ودعوا إليه، فاستجاب لهم من
الشباب المخلص من استجاب، رجاء في رحمة
الله تعالى وخوفاً من عذابه، وذلك كلبس
الثوب (
الجلباب
) بدل القميص
والبنطلون، وتقصيره إلى ما فوق الكعبين،
والامتناع عن مصافحة النساء، وغيرها.


ومن
هنا لا نستطيع أن ننكر على مسلم، أو نتهمه
بالتطرف، لمجرد أنه شدد على نفسه، وأخذ من
الآراء الفقهية بما يراه أرضى لربه، وأسلم
لدينه، وأحوط لآخرته.


وليس
من حقنا أن نجبره على التنازل عن رأيه
ونطالبه بسلوك يخالف معتقده. كل ما نملكه
أن ندعوه بالحكمة، ونحاوره بالحسنى،
ونقنعه بالدليل، عسى أن يدخل فيما نراه
أهدى سبيلاً، وأقوم قيلاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملاحظتان مهمتان للتدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سهيل كوم  :: إسلاميات :: قسم المواضيع الدينية العامة والمفيدة-
انتقل الى: